إدارة میاه شرب الطیور

 

إن الماء مادة حیویة تشکل ونظرا لعمر الطیر بین 60 إلی 85٪ من جسمه وعلیه یجب توفیره بنوعیة مناسبة وبمقادیر کافیة. وللماء الدور الحیوي في عملیة الإستقلاب أو الأیض في جسم الطیور وتستخدم المیاه المستهلکة من قبلها لنقل المواد المغذیة والتفاعلات الأنزیمیة وکذلك تنظیم درجة حرارة الجسم ومرونة المفاصل. تتکون الغالبیة العظمی من الأحیاز بین الخلایا من الماء کما یلعب الماء دورا أساسياً في عملیتي الهضم والتنفس.


المسببات المؤثرة علی استهلاك المیاه هي کالآتي:

  •  المسببات الحیوانیة

العوامل الوراثیة والجنسیة والعمر ومعدل النمو وکمیة الإنتاج ووضع الطیر الفیسیولوجي

  •  المسببات المحیطیة
  •  کمیة استهلاك الطعام:

هناك علاقة مترابطة بین استهلاك الماء والطعام وعلی إثر ذلك یمکن أن یکون الماء مؤشرا علی أداء السرب. وعند انعدام التوزیع المتکافئ للطیور في العنبر، یرتفع التنافس حول الماء والطعام وهذا من شأنه إضعاف أداء الطیور. ویمکن للطیور أن تعیش اسبوعا واحدا من دون غذاء ولکنها تموت خلال أیام من دون ماء.

  • توازن الحصة الغذائیة:

إن احتواء الحصة علی مستویات صودیوم عالیة یؤثر وفضلا عن ارتفاع استهلاك الماء وجودة الفرشة، علی التوازن بین الماء والإلکترولیت أو المحلول الکهربائي. إن جودة المصدر البروتیني وتوازنه یعدّ من العوامل الأخری التي تزید من معدل استهلاك الماء.

  •  درجة حرارة الماء والمحیط

لدرجة حرارة المحیط أثر بالغ علی مستوی استهلاك المیاه. إن أی ارتفاع لدرجة حرارة المحیط تتسبب في استهلاك کمیات أکبر من المیاه ولکن هذا الإرتفاع لم یکن خطیا.

  •  الرطوبة
  •  کثافة الکتاکیت في العنابر
  •  جودة المیاه

نسبه استهلاک الطعام

 

استهلاک الماء


میزات ماء شرب صحي وذات جودة للطیور

یتکون الماء من جزیئات الهیدروجین والأوکسجین(H2o) ویعتبر مذیبا کاملا. إن نوعیة المیاه تختلف من منطقة جغرافیة إلی أخری ویجب علی کل المزارعین أن یختبروا نماذج من میاه مزارعهم في المختبرات المعتبرة لتحدید النوعیة. إن انعدام الجودة في میاه الشرب ینعکس سلبا علی عملیة هضم المواد الغذائیة وبتبعها أداء الطیر ونموه وکذلك أداءه التناسلي.

القلیویة النترات الصلابة الملوحة

  •  النترات والنیتریت: إن وجود کمیات من النترات والنتریت في المیاه الصالحة للشرب یدل بشکل عام علی تسرب وتغلغل المخلفات الحیوانیة أو الأسمدة إلی نظام امدادات المیاه. إن الحد الأعلی المقبول لکثافة النتروجین النتراتي في میاه شرب الماشیة والطیور هو أقل من 20 مللي غرام في اللتر الواحد. وتناسب الکثافة الأقل من 10 ملي غرام للتر الواحد لإرواء الکتاکیت.
  •  الصلابة: إن صلابة المیاه ترتبط بعدد من الکتیونات والأنیونات الموجودة بها. إن أملاح الکالسیوم والمغنیسیوم تتسبب في صلابة الماء وصلابة الماء بدورها تحدّ من مدی فاعلیة المواد المعقمة والأدویة.
  • القلیویة: وتعني کمیة الیونات الموجودة في الماء والتي تشارك في تحیید یونات الهیدروجین في التفاعل. والقلیویة تأتي من وجود کربونات الکالسیوم و بیکربونات الکالسیوم أو کبریتات الکالسیوم في الماء. إن معدل القلیویة المرتفعة تزید من القدرة التنظمیة (Buffering capacity) للماء.
  •  الملوحة: إن کل المیاه تحتوي علی نسب من الأملاح الذائبة مثل کلرور الصودیوم، والکالسیوم، والمغنیسیوم، والبوطاسیوم، أو الکربونات والبیکربونات ، والکبریتات والنترات. إن إحدی طرق تحدید جودة الماء هي تحدید نسبة جمیع المواد الجافة المذابة في الماء (TDS1) أو کافة الأملاح الذائبة فیه (TSS2). ویمکن محاسبة الاملاح الذائبة في الماء خلال دقائق قلة في المختبر وذلك بقیاس قابلیة إیصاله الکهربائي أو ما یسمی (EC3) وبعد محاسبة الـ EC (علی مقیاس مایکروموس). کما یمکن وبسهولة محاسبة الـ TDS (علی مقیاس ملیغرام في اللتر الواحد) باستخدام المعادلة المدرجة أدناه:

TDS(ppm)= EC (ᶙs/Cm) × 0.67

تنویه: في حال احتساب نسبة الـ EC علی مقیاس ملي موس، یجب تبدیل ضریب 67/. إلی العدد 670 .

  •  اللون: یجب أن یکون الماء عدیم اللون والرائحة والطعم. إن ظهور أی لون في الماء یدلّ علی التلوث. (اللون البني یشیر إلی وجود الحدید في الماء کما یدل اللون الأزرق علی وجود النحاس فیه).
  •  التکدر: إن وجود أجزاء کالتراب أو الطین أو الرمال یتسبب في تکدر الماء وانعدام شفافیته.

کما یجب فحص الماء من حیث تواجد البکتیریا والمواد الجافة الذائبة ومستویات المواد المعدنیة والمواد الکیماویة. وفیما یلي جدول بأهم المؤشرات المرتبطة بتحدید جودة الممیاه:

إدارة المیاه المستهلکة/ التوتر الحراري:

بعض المسببات المؤثرة في تنظیم درجة حرارة الجسد عند حصول التوتر الحراري:


درجة حرارة المحیط:

مع ارتفاع درجات الحرارة في المحیط، تستهلك الطیور کمیات أکبر من میاه الشرب. إن أحد الطرق الأصلیة لتنظیم درجة حرارة الجسد أثناء ارتفاع درجة الحرارة هي تبخر الماء عبر الجهاز التنفسي من خلال عملیة اللهاث. إن استهلاك المیاه في الدجاج اللاحم یرتفع 7٪ مقابل ارتفاع لکل درجة فرنهایت للحرارة. ومع ارتفاع حرارة المحیط یزداد استهلاك الماء بإزاء الغرام الواحد من الطعام المستهلك.

درجة حرارة الماء:

ن استخدام المیاه الباردة في المناخ الحار، یرفع من مستوی الأداء ویزیل حرارة الجسم وینظم درجة حرارته. ویمکن الحد من تاثیرات التوتر الحراري بإضافة فیتامینات A-C-E إلی میاه الشرب.
الشوارد الکهربائیة (الإلکترولیتات)
إن تزوید میاه الشرب بالشوارد الکهربائیة في فترة التوتر الحراري یحد من أثراته السلبیة ویحفز استهلاك المیاه والذي یؤدي بدوره إلی الحد من النفوق الناتج عن التوتر الحراري.


تنویه: یرجی الألتزام بالنقاط المدرجة أدناه عند القیام حین أخذ النماذج لغرض التحلیلات الکیماویة والجرثومیة:


1. یجب أخذ العینات من مصدرین: مصدر الماء الأصلي والماء الخارج من الأنابیب الموجودة في العنبر؛
2. یجب أن تکون أواني أخذ العینات خالیة من أی شوائب أو ملوثات؛
3. یرجح أن تؤخذ عینات المیاه بواسطة محاقن بسعة CC5؛
4. یجب التأکد من نوعیة میاه الشرب من الناحیة الکیماویة والجرثومیة بشکل قطعي وذلك قبل تقدیم طلبات العلف والمرکزات.


سیقدم التحلیل الکیماوي الأوليّ لمیاه مزارع الطیور بصورة مجانیة من قبل خبراء خدمات مابعد البیع التخصصیة التابعة لشرکة سباهان دانه بارسیان
التحلیلات الکیماویة( الصلابة، الـ PH ، الملوحة و...) والجرثومیة للمیاه الإستهلاکیة تقام في مختبر سباهان دانه، الزمیل لدائرة المقاییس والمعاییر ومنظمة البیطرة.