المکمل الأنیوني الخاص

  • ارتفاع اطلاق الکالسیوم من العظام، واعادة امتصاص الکالسیوم من الکلی و امتصاص الأمعاء للکالسیوم
  • انخفاض معدلات وقوع الأمراض الأیضیة و خاصة حمی الحلیب و بتبعه سائر الإضطرابات الأیضیة
  • الحد من أمراض الرحم مثل المیتریتیس أو التهاب الرحم و احتباس المشیمة
  • تقلیص النفوق و التخلص في السرب
  • زیادة انتاج الحلیب بعد الإنجاب
  • تحسین موشرات السرب الإقتصادیة
  • افضل نسبة التجانس في المزج
  • الحائز علی المعیار الوطني لمکملات الماشیة برقم غ 339485926

 

 

 

 

 

 

المقدمة

تعد فترة الجفاف، فترة أزمة في دورة حیاة بقر الحلوب. إن هذه الفترة مرشحة لارتفاع احتمالات الإصابة بأمراض أیضیة بعد الولادة (مثل حمی الحلیب و ازاحة الإنفحة، والکیتوزان، والکبد الدهني و...) لأن في هذه الفترة تزداد التوتر الأیضیة في البقر بسبب زیادة وزن الجنین والتغییرات الهورمونية الشدیدة و تقلیص استهلاك المادة الجافة. و من جانب آخر یمکن أن یسبب اهمال الفارق الأنیوني الکتیوني (DCAD) في الحصة وقوع اضطرابات ایضیة لاسیما حمی الحلیب و بتبعه سائر الأمراض الأیضیة. إن النقص في کلس الدم أو حمی الحلیب اضطراب ایضي ناتج عن هبوط کلس الدم الشدید وللحد من الإصابة یمکن استخدام الأملاح الأنیونیة في حصة الأبقار قریبة الولادة. إن مکمل الأنیوني الموجود في هذا البریمیکس من أجود المصادر و صیغت ترکیبته بشکل تترك اقل التاثیر علی استهلاك المادة الجافة و یحافظ علی فارق الأنیوني الکتیوني للحصة علی نحو السالب بنطاق معیار 100- الی 150- میلی إیکي فالنت حیث یؤدي في النهایة الی انخفاض ملحوظ فی ظهور الأمراض الأیضیة ولاسیما حمی الحلیب و بتبعه سائر الأمراض الأیضیة. کما أن المرکبات الأنیونیة الموجودة في هذا المنتج و بتاثیرها الغیر مباشر، تؤدي الی انخفاض مشاکل مثل احتباس المشیمة و انواع العفونة الرحمیة بعد الإنجاب.

آلیة الأداء

تقوم الأملاح الأنیونیة و بحثّ الحماض بشکل خفیف بتخفیض خطر الإصابة بحمی الحلیب عبر احداث تغییرات في أیض الکالسیوم. إن هذا الحماض الأیضي و برفعه لمستوی حساسیة النسوج (و منها العظام) لهرمون البارا تیرویید (PTH)، یتسبب في انحلال قسم هيدروكسيباتيت العظام والذي یؤدي بالنهایة الی ارتفاع استخراج الکالسیوم من احتیاطي العظام. و من جانب آخر تسبب هذه الترکیبات و بما تترکه من آثار علی الکلی برفع انتاج 1 و 25 - للهيدروكسي-كوليكالسيفيرول. إن هذا الشکل الفاعل من الفیتامین D یقوم و بدوره بعملیة الحفاظ علی مستوی الکالسیوم في الدم أو رفعه عبر عملیتین: 1) التاثیر علی النُّبَيبات الناقلة للبول و رفع امتصاص الکالسیوم من البول؛ 2) من خلال تحفيز إنتاج بروتين الرابط للكالسيوم (Calcium binding protein) في الخلايا الظهارية حیث يزيد من اعادة امتصاص الكالسيوم من المعي الدقیق.