نوتری جولد sid plus

 المیزات :

  • خفض تکلفة الحصة النهائیة بنسبة 1 إلی 3 بالمئة علی أقل تقدیر

  • تحسین بنسبة 2 إلی 5 بالمئة في شاکلة الأحماض الأمینیة الضروریة القابلة للهضم في حصة SID

  • انخفاض نسبة بروتین الحصة من 1 إلی 8 بالمئة

     

 

 

 

 

إیضاح

یتم الیوم اختیار الطیور وفقا لأسس محددة منها نسبة التحویل الغذائي وسرعة النمو العالیة. وتعد مکونات الطعام إحدی الأسس الهامة في تحدید کفاءة التغذیة. وبناء علی هذا فقد وقع تطور ملحوظ و کبیر في سرعة النمو وفاعلیة التحویل الغذائي في کتاکیت اللحم. وترتبط مکونات الطعام المستهلك بفیسیولوجیا الطیر ونظامه العصبي واحتیاجاته الغذائیة اللازمة للنمو والبقاء والتحصین ضد الأمراض. والإعداد الدقیق والجید لصیغ الطعام المستهلك وفقا لاحتیاجات جسم الکائن الحي، یلعب دورا بازرا في الحصول علی أعلی مستویات الإمکانیة الجینیة.
ویعتبر البروتین أحد أجزاء تغذیة الطیور الأساسي حیث یتحتم توفیر مستویات مناسبة منه في طعامها لتعزیز نمو النسوج، والمحافظة عن الجسم، ونمو الریش، وسلامة العظام، وصمود نظام المناعة وأخیرا کفاءة الطیر الإنتاجیة العالیة.
وتتعدد وتتنوع مصادر البروتین المستخدم في طعام الطیور. مع هذا یصبح من الضروري ونظرا لدور تربیه الطیور الهام في تحسین الأمن الغذائي لعدد سکان العالم الآخذ بالنمو من جانب وازدیاد الطلب علی طعام الطیور من قبل المنتجین وشحة مصادر توفیر البروتین من جانب آخر إضافة إلی الجانب الإقتصادي المرتبط بتکالیف الإنتاج، التوجه نحو المکملات البروتینیة البدیلة للصویا في تغذیة الطیور.

 

استخدام مفهوم الأحماض الأمینیة المثالیة في صیاغة الحصة

استخدام مفهوم الأحماض الأمینیة المثالیة طریقة لخفض مستوی بروتین الحصة، وتغني عن توقع هامش الأمان للبروتین فیها. والحصص المکونة من کمیات بروتین متدنیة مع توازن مناسب للأحماض الأمینیة والمعدّة وفق حاجات کتاکیت اللحم الضروریة، من شأنها رفع کفاءة الوحدة. واستخدام مفهوم البروتین المثالي في صیاغة الطعام، طریق بسیط وسهل التنفیذ للحد من ارتفاع البروتین الخام عن مستویاته، حیث یؤدي إلی تحسین الأداء الأیضي ورفع الکفاءة الإقتصادیة في أسراب التربیة. ویعني مفهوم البروتین المثالي ونموذج الحمض الأمیني المثالي في الطعام، إعداد الصیغ بشکل تضبط فیها الأحماض الأمینیة الضروریة وغیر الضروریة وفقا لاحتیاجات الطیر حیث لا یوجد بموجب هذا الضبط أی نتروجین حمضي أمیني إضافي داخل الجسم یتوجب التخلص منه. واظهرت نتائج الدراسات بأن خفض واحد بالمئة من بروتین الحصة الخام من خلال صیغ الأحماض الأمینیة المحسّنة، یعطي انخفاضا في افراز النتروجین عن طریق البراز یبلغ 10 بالمئة. کما أن التوفیر الدقیق لاحتیاجات الطیر من الأحماض الأمینیة دون زیادة أو نقصان في الکمیة، یؤمن النمو والبقاء ویؤدي إلی رفع کفاءة استخدام النتروجین.


تاثیر الإفراط في التغذیة بالصویا

یعد کسب الصویا أحد مصادر توفیر بروتین الطعام الأساسي. و نسبة هضم بروتین کسب الصویا تبلغ حوالي 80 بالمئة وأما النسبة المتبقیة غیر المهضومة وهي تعادل الـ 20 بالمئة فتنتقل نحو أجزاء الجهاز الهضمي الأخیرة لتتخمر بواسطة بکتیریات ممرضة کالبكتيريا القولونية، والعطيفة والسالمونيلا وتنتج غازات سامة تنتهي بالإصابة بالإسهال مما یحدّ من عملیة النمو ویرفع تکالیف العلاج ویؤدي بالنفوق. وأما انعکاسات تواجد البروتین في الحصة بقابلیات هضم متدنیة فتظهر في فترة المواجهة مع الإجهاد الحراري حیث یتسبب في إتلاف طاقة الطیر. کما أن استخدام مستویات مرتفعة من کسب الصویا في الحصة، یؤثر سلبا علی أیض الطیر وسلامته نظرا للمشاکل التي یسببها کقابلیة الهضم، والطعم والعوامل المضادة للتغذیة. وتأتي هذه التاثیرات السلبیة الناتجة عن مستویات الصویا العالیة في الحصة من عدة عوامل منها الکاربوهیدرات غیر قابلة الهضم (قَليل السَّكاريد)، والطاقة المتدنیة، والمثیونین المتدني، وقابلیة هضم الفوسفور المنخفضة، و تواجد مثبطات الأنزیمات الهاضمة للبروتین، والبوتاسیوم المرتفع. وتدني نسبة إستهلاك طعام الطیر هو نتیجة وجود عوامل مضادات التغذیة أو المکونات غیر قابلة الهضم. ومهما شکلت الصویا أحد أهم مصادر البروتین في طعام الطیور لکن استهلاك مستویات عالیة منها وبسبب احتواءها لمضادات التغذیة، تنذر بظهور مشاکل حادة في سلامة الطیور. وتمنع المکونات المضادة للتغذیة في الصویا إمتصاص کمیات کافیة من الزنك والحدید وسائر العناصر المغذیة وأی استمرار للإستهلاك سیؤدي إلی نقص في المواد المغذیة التي یحتاجها الطیر.

 

تاثیر عوامل مضادات التغذیة لکسب الصویا في جسم الطیور

  • ازدیاد لزوجة المواد المهضومة في الجهاز الهضمي والحد من امتصاص المواد المغذیة
  • بروز مشاکل هضمیة وأیضیة وانخفاض قابلیة الإستفادة من البروتین وإمکانیة هضمه
  • تلف الأحماض الأمینیة داخلیة التنشؤ وزیادة حجم وعدد خلایا البنکریاس
  • انخفاض فاعلیة التحویل الغذائي (ارتفاع معامل التحویل) وهبوط جودة الجثة المتواصل وارتفاع نسبة النفوق
  • انخفاض استهلاك الطعام من قبل الطیر بسبب عوامل مضادات التغذیة أو الترکیبات عصیة الهضم
  • انخفاض قابلیة توافر الطاقة والبروتین البایولوجي
  • إجهاد الجهاز الهضمي
  • انخفاض فاعلیة النمو وأداء الطیور

ووفقا لما ذکرناه ونظرا لمشاکل استخدام السویا کمصدر للبروتین في طعام الطیور، یجب الحد من مستویاتها في إعداد الحصة الغذائیة.

ویعد بریمکس نوتري جولد  +SID لشرکة سباهان دانه مصدرا بروتینيا مناسبا وبدیلا عن الصویا ویوفّر مستویات البروتین المناسبة والضروریة لکتاکیت اللحم ویعمل علی توازن الأحماض الأمینیة الضروریة القابلة للهضم (SID) کالمیثیونین، واللیسین، والثريونين، والأرجينين، والتريبتوفان، والجلايسين، والفالین، والیوسین، وآيسولوسين وسائر المواد المغذیة بأحسن وأفضل وجه. إن هذا المنتج وفضلا عن خفضه لکمیة بروتین الحصة بنسبة 1 إلی 8 بالمئة والذي یحد من الضغظ الأیضي في الطیور، یتسبب في تحسین فاعلیة النمو، وتطور أداء نظام المناعة، وتحسین جودة الجثة ویقلص في نفس الوقت التکلفة النهائیة للحصة بنسبة 1 إلی 3 بالمئة مما یعني رفع مستوی الکفاءة الأنتاجیة في مزارع تربیة الدواجن.