مرکّز جينیوس

فهرس مرکّز جينیوس
  • خفض التوتر الغذائي
  • مع افضل تجانس مستوی في الميکس
  • تحسين نظام المناعة
  • خفض منحني النمو ورفع قدرة الطیر أمام الامراض الميكروبية والأيضية
  • خال من أی نوع من مصادر البروتین الحیواني
  • بکثافتين 5/2٪ و5٪
  • الحائزة علی أول شهادة منظمة المعاییر الوطنیة الإیرانیة لانتاج انواع مرکزات تعلیف الطیور
  • الحائزة علی أول شهادة الدرجة A لانتاج علف الطیور من منظمة الطب البیطري في الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة
  • الحائزة علی أول رمز تصدیر المنتجات (IR) من منظمة الطب البیطري في الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة

الایضاحات

مرکز جینیوس

نشاهد في الاعوام الاخیرة نموا سریعا لهیکل الطیر خلال فترة قصیرة وذلك بفصل البرامج التي اختصت بتحسین الفصائل والسلالات وکذلك التطور المطرد في مجال تغذیة الطیور اللاحمة. وبالرغم من هذا التطور والتحسین إلا أن الضغط الأیضي الحادّ الذي یواجهه الطیر خلال فترة التربیة یؤثر في انخفاض نظام المناعة لدیه أمام الامراض الفیروسیة والمیکروبیة. ونظرا لادارة التغذیة في امهات الدجاج اللاحم الذي یهدف الی خفض الضغط الأیضي، شوهد أن احتمالات ظهور الامراض في انظمة تربیة الطیور السریعة أکثر بکثیر من الأنظمة التي تتبنی سرعة النمو المتوسطة للطیور. کما اظهرت النتائج أن تنظیم الحصة وفقا للبروتین الخام یترافق مع ارتفاع الضغط الأیضي لدی الطائر. ومن خلال ما ظهر من النتائج تبین أن أهم الحلول المثالیة التي تم دراستها لخفض الضغط الایضي، تکمن في توفیر الاحماض الآمينیة واعداد حصص علی غرار البروتین. إن مرکز جینیوس المعیاري أو المرکّز الذکي صمم وانتج لتلبیة هذه الحاجة، فهو یعمل علی خفض منحني النمو واستقرار النمو الملائم والتدریجي مما یتسبب في ارتفاع قدرة الطیر أمام الامراض الأیضیة والمیکروبیة.

 

اهمية المرکّز في الحصة

من أهم میزات المرکز المناسب، هي قدرته في توفیر المواد المغذیة التي یحتاجها هیکل الطیر واقتصادیة تکالیفه. هناك عدة عوامل یجب اعتبارها عند اعداد الحصة الغذائیة منها سلالة الطیر ومناخ منطقة التربیة وزنة الذبح. إن مرّکز جینیوس والحصص المقترحة التي یقدمها اعدت وفق معیار قابلیة الهضم اللفائفي (SID) للأحماض الآمینیة، بشکل جعل کمیة الحمض الآمیني القابل لهضم اللیزین کمعیار لاعداد الحصة حیث یتم تنظیم سائر الأحماض الأمینیة علی غراره. والترکیبة الفریدة لهذا المنتج تمکن المزارع من استخدام نوعیة ثابتة من المرکزات لفترات عمریة مختلفة وبمقادیر استهلاك متغیرة.

 

میزات مرکز جینیوس استاندارد

ان استخدام أنزیم الفیتاز في ترکیبة مرکز جینیوس استاندارد، یسبب في کسر جزیء الفیتات (الصورة رقم 1) وافراز الطاقة والاحماض الآمینیة في الحصة. کما یتسبب أنزیم الفیتاز في اطلاق الکالسیوم والفوسفور والعناصر المعدنیة. إضافة الی هذا فإن الحصص تتم صیاغتها وفقا لنسبة الصودیوم والکلور الموجود في ماء الشرب المستخدم ومستویات الملوحة فیه ثم یتم اقتراحها لتحقيق والمحافظة علی التوازن بين أنيون - الموجبة مع البوتاسيوم الموجود في الحصة الغذائية، وفقا لنسبة استهلاك العلف وعمر الکتاکیت. ایضا مع اضافة ثریونین الاحماض الامینیة (الحامظ الامیني الثالث الضروري في تغذیة الطیور) الی ترکیبة مرکز جینیوس استاندارد تتم المحافظة علی الاحماض الأمینیة في الحصص المقترحة بشکل جید مما یؤدي بدوره الی تحسین فاعلیة استخدام المواد المغذیة في الحصة.

الصورة رقم 1: بناء حامض الفیتیك

اداء مرکّز جینیوس استاندارد في الاسراب اللاحمة

یبدو أنه اصبح ومن الضروري ونظرا للتغییرات الطارئة علی نوعیة وکمیة مصادر البروتین في الحصص الغذائیة والتي تتجه غالبا نحو الهبوط، وفي ظروف مؤاتیة لتربیة دجاج بزنة 3200 غرام فما فوق في فترة زمنیة لا تتجاوز 60 یوما، اصبح من الضروري القیام بانتاج مرکّز یغطي اضرار مصادر الحصة البروتینیة. إن مركز جینیوس استاندارد قام بإدارة تعلیف خمس فئات عمریة حیث اخذ بعین الاعتبار عملیة النمو ومعدل ارتفاع منحنیات النمو بشکل یضمن سرعة النمو الملائمة للکتاکیت ما بین 12 الی 30 یوما. إن هذه النوعیة من الإدارة تحول دون وقوع توتر غذائي لدی الکتاکیت حیث یرفع حصتها الغذائیة وبشکل هادئ الی اکثر من 100 غرام یومیا. وفي هذه الفترة تکتمل عندها الاعضاء الرئیسیة کالقلب والکبد والکلی والجهاز الهضمي ویستعد الجسد لاستقبال وجبات تعويضیة لبلوغ الوزن الامثل. وباستخدام واستهلاك هذا المرکز یبلغ السرب وبشکل تدریجي وبانخفاض ملحوظ في التوتر الغذائي طوال فترة التربیة، الوزن المثالي ونسبة کفاءة التحویل الغذائي. کما أنه وباستخدام هذا المرکز وادارة غذائیة سلیمة یمکن الحد من الخسائر وبأقل معدلاتها عند تعرض السرب الی مرض ما. إن هذا المرکز علی مستوی عال من الفاعلیة في ظروف التربیة الشائکة کالتوترات الحراریة من حیث ارتفاع درجات الحرارة وانخفاضها والآسیت أو الاستسقاء والمزارع الواقعة في المناطق المرتفعة. تحتوي فئات من الحصص المقترحة لمرکز جینیوس علی القمح أو السمن وتفتقد بعضها لهاتین المادتین وتستخدم کل حصة علی حدة وفقا للمناخ والمواد الاولیة المستخدمة في عملیة التربیة.

 

ادارة اسراب الکتاکیت اللاحمة

التوتر الحراري

إن التوتر الحراري أحد الاسباب انخفاض الأداء وارتفاع الاضرار الناتجة من نفوق الطیور ویحدث نتیجة انخفاض معدل استهلاك الطعام وضعف نظام المناعة لدی الطائر. ومن جملة الآثار الضارة التي تنجم عن التوتر الحراري هي زیادة معدل التنفس واختلال التوازن الحمضي القاعديّ وزیادة افراز شوارد الدم الکهریبیة وتقلیل قدرة الانتاج وانخفاض جودة الجثة. وللحد من هذه الآثار الضارة یوصی باتخاذ اجراءات اداریة مناسبة منها تنظیم درجات الحرارة والإضاءة والتهویة وکثافة الطیور في العنبر. مع هذا فإن دور التغذیة الصحیحة وتصحیح الحصص الغذائیة یتسم بأهمیة بالغة. ولأن تناول وهضم الطعام یترافق مع انتاج حرارة أیضیة، تقوم الکتاکیت وتحت وطأة التوتر الحراري ولخفض آثار الحرارة الأیضیة تلجأ الی التقلیل من استهلاك الطعام. إذن فیجب أن یؤخذ هذا التقلیل من استهلاك الطعام بعین الاعتبار عند صیاغة الحصص الغذائیة التي تحتاجها الکتاکیت. إن تنظیم البروتین الموجود في الحصة في مرکز جینیوس استاندارد، یعدّ وفق البروتین المثالي وعند استخدامه تنخفض منحنیات النمو والضغط الایضي لدی الطیور مما یقلل احتمالات اصابة السرب بالتوتر الحراري الی ادنی المستویات.