بریمکسات آمینوفیت

بریمکسات آمینوفیت الإیکونومي والمخصبة

المیزات:

  • إمکانیة إعداد صیغة الطعام الدقیقة وفق احتیاجات جسم الطیر
  • تقلیص مستوی بروتین الحصة الخام والتوفیر الأدق والأکثر ثقة للأحماض الأمینیة في الحصة الغذائیة
  • الحد من تلف المواد المغذیة لاسیما الأحماض الأمینیة الضروریة وتحسین الکفاءة الإقتصادیة
  • تحسین التقسیم ورفع توازن المواد المغذیة في الطعام النهائي
  • ارتفاع نسبة التجانس ومزج المواد والحد من الأخطاء الإنسانیة في عملیة التوزین
  • الحد من الضغط الأیضي الوارد علی جسم الطیر
  • تحقیق أقصی نسبة الإمکانیة الجینیة
  • رفع الأداء والکفاءة في وحدات التربیة
  • الحد من التلوث البیئي الناتج عن افراز کمیات نتروجین إضافیة في وحدات التربیة

 

إیضاح

یتم الیوم اختیار الطیور وفقا لأسس محددة منها نسبة التحویل الغذائي وسرعة النمو العالیة. وتعتبر مکونات الطعام إحدی الأسس الهامة في تحدید کفاءة التغذیة. وبناء علی هذا فقد وقع تطور ملحوظ وکبیر في سرعة النمو وفاعلیة التحویل الغذائي في کتاکیت اللحم. وترتبط مکونات الطعام المستهلك بفیسیولوجیا الطیر ونظامه العصبي واحتیاجاته الغذائیة اللازمة لنموه وبقاءه وتحصینه ضد الأمراض. والإعداد الدقیق والجید لصیغ الطعام المستهلك وفقا لاحتیاجات جسم الکائن الحي، یلعب دورا بازرا في الحصول علی أعلی مستویات الإمکانیة الجینیة. وقد استخدم في ضبط صیغة البریمکسات الخاصة بإنتاج طعام الطیور، مفهوم الأحماض الأمینیة المثالیة وفقا للحاجة المتناسبة مع الأحماض الأمینیة الضروریة وغیر الضروریة ولتخلیق بروتینات الجسم، حیث تتم محاسبة التوازن بین الأحماض الأمینیة المختلفة بواسطة مستوی اللیسین کمؤشر أساسي للأحماض الأمینیة.

aminofit lysine methionine

 

اهمیة تغذیة الطیور بالبریمکس

یجب أن توفر کثافة الأحماض الأمینیة في الحصة، احتیاجات الحیوان وفقا لخصائصه الوراثیة، والجنس، والعمر، والأداء المتوقع وظروف التربیة. وقد یؤثر أی نقص أو زیادة في هذه العناصر في انخفاض فاعلیة الأحماض الأمینیة کما یؤدي إلی ارتفاع افراز النتروجین. وبناء علی هذا یکون التأکد من توازن الأحماض الأمینیة في الحصة، ضروري للإعداد الأفضل لصیغة الطعام. و تنفیذا لمفهوم البروتین المثالي، تشکل هذه الأحماض جزءا ضروريا لخلق التوازن في إعداد الطعام فضلا عن اهمیتها في الفاعلیة والکفاءة واحترامها للبیئة. فبالإمکان عند استخدام هذا المعیار ولو بقلیل من الدقة، الحصول علی تقییم صحیح من المواد الغذائیة وارتفاع الکفاءة. وتوفیر الأحماض الأمینیة المحددة للنمو یتسم بأهمیة بالغة في عملیة نمو الطیور ویذهب قسم من بروتین الحصة الخام لتوفیر هذه الأحماض. فمثلا عندما لا تکون کمیات المیثیونین في حصة الطیور عند کمیاتها المطلوبة، یرتفع استهلاك الطعام وبالتالي معدل التحویل الغذائي. وبمقدور حمض اللیسین الأمیني أن یؤثر علی طول الزغابات المعویة. فنقص هذا الحمض یخفض إمتصاص المواد المغذیة في الأمعاء. ومن الأدوار الهامة التي تقوم بها الأحماض الأمینیة في تغذیة الطیور یمکن الإشارة إلی تدخلها في نظام المناعة ونظام الدفاع التأکسدي. فأی نقص في هذه الأحماض المحددة من شأنه تعریض کفاءة نظام المناعة والدفاع التأکسدي للطیر في خطر. وقد صار بالإمکان الیوم ونظرا للتقدم الملفت للعلوم البایوتکنولوجیة، إستخدام الأحماض الأمینیة بشکلها الخالص في الحصص الغذائیة. والتوجه العام الیوم انصب علی تقلیص مستوی بروتین الحصة الخام وتعویضه بالأحماض الأمینیة الإصطناعیة نظرا لدورها في تخفیف الضغط الأیضي لدی الطیور.

 

بریمکسات آمینوفیت الخاصة

إن مجموعة البریمکس الخاص منتجا مکونا من مقادیر کثیفة من المغذیات الدقیقة. ویمکن إحداث تعدیلات وتغییرات في تحلیل وصیاغة بریمکس الخاص بإنتاج طعام الطیور بفرز الأحماض الأمینیة الضروریة وفقا لمتغیرات الأنتاج کحاجات جسم الدواجن الفیسیولوجیة في مختلف مراحل التربیة والإنتاج، وطلبات المزارع أو منتج طعام الطیور وکذلك وفق المواد الخام المستخدمة وظروف التربیة المختلفة، والظروف البیئیة والجغرافیة ونوعیة وسلالة الطیور. فلا تلبي انظمة التغذیة الحالیة، احتیاجات جسم الطیور بشکل شامل وتخصصي في الظروف والمراحل المختلفة وغالبا ما تکون غیر مشجعة ومجدیة بسبب الإهتمام بجانب واحد من الإحتیاجات بدلا من الإهتمام بسائر المواد المغذیة (خاصة فیما یرتبط بالأحماض الأمینیة التي تقوم بدور هام في الحصول علی معدلات نمو وکفاءة عالیتین) وإهمال العلاقة المتبادلة بین المواد الغذائیة.

 

سمات بریمیکسات آمینوفیت الخاصة


لقد تمت صیاغة بریمکسات الخاصة بالطیور ولأول مرة، بفرز الأحماض الأمینیة الإصطناعیة وفقا لنموذج الأحماض الأمینیة المثالي حیث یحقق أفضل مستویات التجانس والمزج للمغذیات الدقیقة فضلا عن خفضه لمستوی مصادر البروتین الخام. وبناء علی هذا فإن المزارعین والمنتجین لطعام الطیور وإضافة لاکتسابهم الثقة التامة في توفیر احتیاجات جسم الطیر وتوازن الحصة الحقیقي (نظرا لـ Cv المنتج المناسب)، سیحصلون علی عدة نقاط إیجابیة أخری کالحد من تلف وإهدار المواد المعذیة، وتراجع الأخطاء الإنسانیة إلی ادنی مستویاتها وتوفیر طعام بأفضل تشکیلة من المواد المغذیة مما یبشر بفاعلیة قصوی وجدوی اقتصادیة عالیة المردود.

aminofit chicken

 

أداء بریمکسات آمینوفیت الخاصة في تغذیة الطیور

تحدد الأحماض الأمینیة الضروریة، النمو في الحصص القائمة علی الذرة- وکسب الصویا ولاسیما عند خفض مستوی بروتین الحصة. ولقد أثتبتت الدراسات التي جرت في هذا المجال بأن خفض مستوی بروتین الطعام، من شأنه تحدید الأحماض الأمینیة الضروریة. وأصبح الیوم إستخدام مفهوم البروتین المثالي في کتابة صیغ الحصة بطعام الطیور الرائج، أمرا بالغ الأهمیة بما قدم من کفاءة أدق وأوثق في توفیر الأحماض الأمینیة في الحصة الغذائیة. ولقد لوحظ هذا الأمر في صیاغة البریمکسات الخاصة بالطیور حیث تم ضبط المنتج وفق فرز الأحماض الأمینیة الضروریة. إن هذا المنتج وبمعزل عن التحلیل، دخل في صناعة طعام الطیور بشکل مجموعة من المنتجات وتتم صیاغته وفق متغیرات الظروف البیئیة والإقلیمیة، ومستوی حاجات مختلف انواع الدواجن وبسلالاتها المتنوعة، وفترات التربیة (البادئة- النمو- الأخیرة)، والأحماض الأمینیة الضروریة في کل مرحلة إلی جانب المدخلات الزراعیة المستهلکة في کل وحدة إنتاجیة.
وکما هو واضح في الرسم البیاني التالي فإن حاجة جسم الطیر للأحماض الأمینیة تتغیر بتغییر کمیة استهلاك الطعام في مختلف مراحل التربیة. ویمکن بناء علی هذا ضبط و إنتاج صیاغة البریمکسات المطلوبة وفقا لمختلف انواع الدواجن (الدجاج اللاحم، والدجاج البیاض، ودجاج الأم، والنعام، والدیك الرومي، و... ) والسلالات المتنوعة وطوال مراحل التربیة المتعددة.
وللحصول علی أقصی درجات أمکانیة الطیر الجینیة، یجب توفیر احتیاجات الطیر الغذائیة بشکل کامل وشامل. ویرتفع معدل تجانس المواد -کمعیار إحصائي لقیاس نسبة المزج والتجانس بین المواد في بریمکس الخاص بإنتاج طعام الطیور- بانخفاض مستوی مصادر البروتین الخام واستخدام الأحماض الأمینیة الإصطناعیة مما یعطي توازنا حقیقیا للمنتج ومزجا دقیقا ومتناسقا للمواد یؤدي بالنهایة إلی تطور جودة المنتج النهائي وتوازنه الغذائي والحد من تلف المواد المغذیة وإهدارها.

aminofit feed intake

 

مثالي لمصانع إنتاج الطعام


إن سلالات الطیور التجاریة في الوقت الراهن أبدت کفاءة عالیة في استخدام المواد المغذیة، والإهتمام بإعداد الصیغ وعملیة إنتاج الغذاء المستخدم یمثل مرحلة مهمة في توفیر احتیاجات هذه الطیور سریعة النمو والحصول علی أقصی درجات الإمکانیة الجینیة. وباستخدام بریمکسات آمینوفیت الخاصة في إنتاج طعام الطیور (بالحد من مستوی مصادر البروتین الخاص) یرتفع معامل المزج والتجانس بین المواد وینخفض معامل التغیر (coefficient of variation) وهو معیار إحصائي لقیاس معدل مزج وتجانس المواد، حیث یؤثر بشکل ملحوظ في التوازن الحقیقي للمنتج ومزج المواد بشکل دقیق. وتحسین التقسیم وتجانس المواد المغذیة في الطعام النهائي، یوفر إمکانیة إنتاج طعام بجودة عالیة ومتوازنة من الجانب الغذائي (لاسیما الأحماض الأمینیة الضروریة) والحد من وقوع الأخطاء المختلفة (کالخطأ العمالي، وخطأ التوزین، وخطأ المزج و...) والحد الأدنی من تلف المواد المغذیة للمنتجین والذي من شأنه أن یکلفهم مصاریف إضافیة ناتجة عن انعدام التوازن بین المواد المغذیة ولاسیما الأحماض الأمینیة الضروریة.
ولأن الجزء الکبیر من مواد الخام المستخدم في طعام الطیور وخاصة مصادر توفیر البروتین والأحماض الأمینیة الضروریة یستورد من الخارج، فإن محاسبة مستوی الحاجة لأی مادة من هذه المواد وتحسین الجودة وتجانس المنتج النهائي بشکل دقیق سیؤثر ایجابا علی الجدوی الإقتصادیة في عملیة إنتاج طعام الطیور.

 

aminofit concentrate premix